صحة النجف .. الاعتداءات على الاطباء على طاولة البحث بين الصحة والداخلية

2015-11-18
31
صحة النجف .. الاعتداءات على الاطباء على طاولة البحث بين الصحة والداخلية

 


عقد في دائرة صحة النجف لاشرف اجتماع مشترك لمناقشة الاعتداءات على الملاكات الطبية والصحية والاجراءات الواجب القيام بها للحد من هذه الظاهرة ،وشاركت في الاجتماع قيادات صحية وامنية مثل الجانب الصحي فيها مدير عام الصحة الدكتور علي عبد الزهرة شبر ومعاونه الدكتور محمد حسين هادي ومدراء الاقسام والمستشفيات ورؤساء فروع نقابات الاطباء واطباء الاسنان والصيادلة والمهن الصحية ونقابة التمريض فيما مثل مديرية شرطة المحافظة العميد عبد الرزاق صبي معاون قائد الشرطة وعدد من كبار ضباط المديرية ،وتضمن الاجتماع حوارا مستفيضا حول التجاوزات والاعتداءات على العاملين في المؤسسات الصحية ،وقال مدير عام الصحة (اننا نتوسم خيرا في هذا الاجتماع وهو الاول من نوعه واذا كان عقده نتيجة لتزايد حالات الاعتداء فإننا نأمل ان تكون نتيجته الحد من هذه الظاهرة التي اصبحت شبه يومية وباتت تقلقلنا بل اننا نرى فيها خطرا كبيرا لأن وراءها توجهات تثقيفية ضد شرائح معينة مبينا ان الطبيب لايمكن ان يتعمد التقصير تجاه مريضه ومع هذا فنحن كدائرة لنا اجراءاتنا بحق من يثبت تقصيرهم في عملهم ولم ولن نقبل بالتقصير من اي كان كما اننا لانقبل ان يكون المراجع او المرافق هو الخصم والحكم الذي يصدر احكاما متسرعة مضيفا ان اغلب المشاكل والاعتداءات غير مبررة وتحدث من قبل مرافقين لايعرفون طبيعة العمل الطبي والنظام الصحي المتبع والاجراءات والتداخلات الطبية وانما يتحركون وفقا لعواطفهم وبما يؤكد قلة الوعي والمعرفة بما يترتب على من يتجاوز على مقدم الخدمة اثناء الدوام الرسمي ،من جانبه قال العميد عبد الرزاق صبي معاون قائد شرطة النجف الاشرف اننا جئنا لنستمع كي نتخذ الاجراء الصحيح بالتشاور والتنسيق مع اخواننا في الصحة وبما يسهم في الحفاظ على هيبة المؤسسة الصحية ويتيح لها اداء واجبها في تقديم الخدمة الصحية المناسبة فالطبيب والعاملون في الصحة يقدمون خدمة عامة تتسم بالانسانية ويجب ان يكونوا موضع احترام الجميع ويجب ان يتفرغوا لأداء عملهم وليس للمشاجرات وفك الاشتباكات مشيرا الى ان المادتين 229 و230 من قانون العقوبات النافذ تؤكدان ان الاعتداء على الاطباء من الجرائم المشهودة وهذه الجرائم توجب القاء القبض على الجاني حتى بدون امر قضائي كما ان الدعوى لاتغلق بتنازل المدعي بالحق الشخصي كونها تتعلق بالحق العام ،هذا وشهد الاجتماع حوارات ونقاشات معمقة من قبل الحاضرين ، وفي ختام الاجتماع تم الاتفاق على جملة توصيات كان في مقدمتها تسمية ضابط برتبة عقيد متفرغ لمتابعة عمل حمايات المستشفيات ووضع ثابتة للشرطة في طواريء المستشفيات تعمل على مدار الساعة وعند حصول الاعتداء يتم الاتصال على طواريء الشرطة لتقديم الدعم لمفرزة المستشفى واللقاء بمنتسبي حماية المستشفيات والتوضيح بأن عملهم لايقتصر على حماية البناية بل يتعدى ذلك الى حماية العاملين فيها والتاكيد على عدم دخول الاسلحة الى المستشفيات وتفعيل عمل الاستعلامات وتحديد اوقات زيارات المرضى ومفاتحة رئاسة محكمة الاستئناف لتفعيل دور الممثلين القانونيين لدائرة الصحة وعدم استدعاء الطبيب الى مركز الشرطة لتدوين اقواله بل يتم ذلك بانتقال ضابط التحقيق الى المستشفى

اعلام صحة النجف 

التصنيفات : أخبار الدائرة