لأول مرة في العراق.. مركز النجف لأمراض القلب يشهداجراء عمليات تبديل صمامات القلب بالقسطرة

2015-11-11
18
لأول مرة في العراق..  مركز النجف لأمراض القلب يشهداجراء عمليات تبديل صمامات القلب بالقسطرة

 

 شهد مركز النجف للتداخل القسطاري وجراحة القلب في النجف اجراء اول عملية من نوعها في العراق لتبديل الصمام الابهر بواسطة القسطرة وبدون تداخل جراحي ، وقال مدير المركز الدكتورخالد ابراهيم عنبر ان هذا النوع من العمليات كان يتم من خلال فتح الصدر وتحت التخديرالعام ويحتاج المريض بعدها الى انعاش مركز يمتد الى اربعة او خمسة ايام بعد العملية وتكون نسبة الاختلاطات الوفيات ما بعد العملية كبيرة جدا وفي السنوات الاخيرة اضحى تبديل الصمام يتم بالقسطرة وفيها يكون المريض تحت تخدير موضعي بسيط وتجرى للمرضى المتقدمين في العمر من 70 سنة فما فوق كونهم يحتاجون الى عناية فائقة قد لايستطيعون تحملها في العمليات الجراحية التقليدية كما ان العملية وفقا للتقنية الجديدة تنجز في اقل من ساعة بينما تستمر مالايقل عن اربع ساعات عند اجراؤها بالطرق التقليدية،مضيفا ان المركز قام باجراء خمس عمليات بنجاح تام وان الحالات التي تتطلب اجراء هذه العملية قليلة ومحدودة الا ان تكاليفها مرتفعة وتصل الى 40 مليون دينار او اكثر وتتحملها الدولة بالكامل . وقال رئيس لجنة الصحة في مجلس المحافظة الدكتور علي الشمري ان عملية تبديل اللصمام الابهر قسطاريا عملية نوعية وهي صعبة من الناحية التقنية الا ان اطباءنا نجحوا في اجراء اكثر من عملية من هذا النوع وبنسبة نجاح 100% مايؤكد مهارة وكفاءة اطباؤنا كما ان اجراؤها ورغم كلفته العالية الا انه مجدي من الناحية الاقتصادية مقارنة باجراؤها في اي مكان اخر بالاضافة الى اعبائه الاخرى على المريض ونحن نقدمه مجانا رغم الضائقة الاقتصادية . 

ومن جانبه قال مدير عام دائرة صحة النجف الاشرف الدكتور علي عبد الزهرة شبر ان اجراء مثل هذه العمليات النوعية يمثل قفزة كبيرة في التطور الطبي الذي تشهده المؤسسات الصحية في المحافظة ويؤكد مهارة اطباءنا في اجراء هذه العمليات وبنفس الكفاءة التي تجرى بها في افضل المراكز الطبية العالمية مبينا اننا بعد النجاحات الكبيرة التي حققناها لن نقبل بالرجوع الى الوراء بسبب قلة التخصيصات ما يتطلب دعم هذه المراكز فالتخصيصات قليلة جدا واجراء هذه العمليات مكلف جدا مضيفا ان محافظة النجف الاشرف اصبحت مركزا طبيا واحصائياتنا تؤكد ان 45% من مراجعينا من خارج المحافظة ما يترتب عليه اعباء كبيرة ورغم الدعم الذي تقدمه وزارة الصحة الا ان عدم توفر السيولة من وزارة المالية اضحى عائقا كبيرا امام استمرارنا في تقديم هذه الخدمة الطبية المتميزة . هذا وعبر مواطنون عن امتنانهم لأجراء هذه العمليات وتحمل الدولة لتكاليفها فقد قال المواطن عزيز رشيد 74 عاما من النجف انه حصل على خدمة طبية لم يكن يتوقعها مقدما شكره وامتنانه لما وجده في المركز من رعاية وعناية فيما قالت المواطنة ام محمد 80 عاما من محافظة بابل انها راجعت كثيرا في بابل وبغداد وتم تبديل الصمام لها في مركز النجف ولولا ذلك لما استطاعت اجراء العملية لعدم قدرتها على اجراؤها وتحمل مضاعفاتها الصحية واعباؤها المادية الباهضة جدا

اعلام صحة النجف

التصنيفات : العمليات الكبرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × ثلاثة =