في النجف ..دورة تدريبية للكشف المبكر عن سرطان الثدي

2013-09-25
52
في النجف  ..دورة تدريبية للكشف المبكر عن سرطان الثدي

 

دعا معاون مدير عام  دائرة صحة النجف الاشرف الدكتور  محمد حسين هادي  الكوادر الصحية العاملة في وحدات الكشف  المبكر عن سرطان  الثدي  إلى مضاعفة الجهود والعمل بجدية لفحص اكبر عدد ممكن من النساء وقال الدكتور محمد حسين هادي لدى حضوره اختتام دورة تدريبية أقامها مشروع الرعاية الصحية الأولية في محافظة النجف الاشرف إن علاج مرض سرطان الثدي مكلف وعواقبه سيئة على المرأة ولذا فإننا نركز على الكشف المبكر للحصول على نتائج جيدة في العلاج وعلينا إن نثقف أنفسنا وبناتنا وإخواننا بهذا الصدد ، مبينا إن إمامنا شوطا كبيرا نقطعه حتى نصل إلى ماوصلت إليه الدول المجاورة  ،من جانبه أوضح السيد احمد عبيس عبدالحسين منسق مشروع الرعاية الصحية الأولية في محافظة النجف ان الدورة التي أقامها مشروع الرعاية الصحية الأولية الممول من الوكالة الاميركية للتنمية الدولية استمرت ثلاثة ايام وشاركت فيها الكوادر الصحية العاملة في وحدات الكشف المبكر في المراكز الصحية المشمولة بالمشروع في قطاعي النجف الشمالي والجنوبي وتضمنت معلومات عن طرق الكشف المبكر وكيفية التعامل مع الحالات المكتشفة مع التدريب على الفحص الذاتي والتوعية الصحية مشيرا الى ان اقامة الدورة ياتي ضمن المكون الثاني من المشروع والذي يهدف الى تحسين نوعية الخدمات المقدمة في المراكز الصحية  من خلال تطبيق الدلائل الارشادية الحديثة ، وكانت مديرة شعبة التسجيل السرطاني في دائرة صحة النجف الاشرف  الدكتورة صباح رزاق قد اكدت في محاظرة لها في الدورة تسجيل خمس اصابات بمرض سرطان  الثدي لدى الرجال في المحافظة هذا العام ، مضيفة ان مرض سرطان الثدي وان كان يصيب الرجال الا  ان النسبة المسجلة تعتبر كبيرة جدا مقارنة بالاعداد الكلية المسجلة بالمرض ،واضافت ان هناك زيادة عالمية في اعداد المصابات بالمرض مما يتطلب جهودا اكبر في الكشف المبكر مع اجراء البحوث والدراسات لمعرفة اسباب الاصابة مبينة ان نتائج العلاج تعتمد بصورة كبيرة على الكشف المبكرومشيرة الى ان اغلب الاورام التي تصيب الثدي حميدة وان 90%منها يمكن علاجه اذا تم اكتشافه بوقت مبكر.