صحة النجف : تناقش الحد من النباتات السامة والمخدرة

2013-04-25
43
صحة النجف : تناقش  الحد من النباتات السامة والمخدرة

 

 

ناقشت دائرة صحة النجف الاشرف انتشار النباتات السامة والمخدرة والحد منها وذلك في الدورة التي اقامها قسم الصيدلة والمستلزمات الطبية في دائرة صحة النجف الاشرف وبالتنسيق مع دائرة الامور الفنية قسم طب الاعشاب   في وزارة الصحة .

  واوضح الدكتور حسين كريم حسن مدير قسم الصيدلة ان اهمية النباتات بصورة عامة وخطورة النباتات السامة والمخدرة بصورة خاصة وللحد من ظاهرة انتشار محلات بيع الاعشاب الطبية وسوء استعمالها اقام قسم الصيدلة دورة حول النباتات السامة والمخدرة ، مبينا ان الدورة التي  يشارك فيها 30 صيدلانيا من مختلف الممؤسسات الصحية وتستمر اربعة ايام تعد الاولى في المحافظات وحاضر فيها اساتذة اختصاصيون في طب  الاعشاب ، وأشار مدير قسم الصيدلة ان الوزارة في الوقت الحاضر يقتصر على عضو ارتباط لذلك فأنه يأمل برفع التمثيل الى مستوى وحدة طب اعشاب  وذلك لزيادة المهام والواجبات المترتبة على زيادة اعداد محلات طب الأعشاب ومراقبتها والعمل على توعية المواطن للاستعمال الرشيد لهذة النباتات.  من جانبة اوضح الدكتور الصيدلاني عدي عبدالله مدير قسم طب الاعشاب في وزارة الصحة ان الدورة التدريبية تسلط الضوء على الظواهر السلبية التي تواكب تداول ادوية النباتات والاعشاب الطبية في العراق كما تضمنت الدورة ايضا جلسات تدريبية تم خلالها تثبيت الكثير من الحقائق التي تخص الدواء العشبي منها ان الدواء العشبي لا يختلف عن الدواء الكيميائي ووجود جرعه محددة يجب ان يعطى الدواء العشبي من ناحية  وجود اعراض جانبية قد تخلق مشاكل صحية اذا استخدمت بصورة سيئة ،كما ركزت الدورة على التعريف بالنباتات السامة الموجودة في العراق وأنواعها ومناطق انتشارها واضرارها والهدف من ذلك خلق مساحة توعوية للملاكات الصحية . اما الدكتور ابراهيم صالح رئيس فرع العقاقير والنباتات الطبية في كلية الصيدلة جامعة كربلاء فقد اكد في محاضرته على ان اقامة مثل هذه الدورات يسهم في اعادة تنشيط  العاملين في ميدان الصيدلة وتطويرهم في مجال الاعشاب الطبية الذي اصبح الان من الفروع المهمة في الطب الحديث وبما ان العراق اصبح من الدول المستوردة للنباتات الطبية فأننا  اعطاء الصيدلي الاسس الصحيحة في هذا الجانب بالاضافةالى كيفية الوقاية من بعض النباتات السامة والتعرف عليها وعلامتها وعلاجها والعمل على نشر التوعية بخصوصها .

 

علي سعيد الموسوي/اعلام الصحة

التصنيفات : أخبار الدائرة