وزيرالصحة يتفقد المؤسسات الصحية في النجف الاشرف

2011-04-06
44
وزيرالصحة يتفقد المؤسسات الصحية في النجف الاشرف

 اكد الدكتور مجيد حمد امين وزير الصحة ان الدوله العراقية تصرف بسخاء على صحة المواطن وان المبالغ المخصصة لوزارة الصحة تصل الى ميزانيات بعض الدول المجاورة ، جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده في دائرة صحة النجف الاشرف على هامش زيارته الى المؤسسات الصحية في المحافظة والتي بداها بلقاء مع محافظ النجف عدنان الزرفي في ديوان المحافظة وتناول فيه مجمل القضايا التي تهم الواقع الصحي في المدينة المقدسة واسفر اللقاء عن قيام المحافظة ومجلس المحافظة بتهيئة المكان وبناء مركز للامراض السرطانية على ان تقوم وزارة الصحة بتوفير المعجل الخطي وباسرع وقت ممكن مع بناء مركز للعلاجات الكيمياويه في المحافظة مما يغني ابناءها عن الذهاب الى المحافظات المجاورة لتلقي العلاج واوضح وزير الصحة ان الاجتماع بمدراء المؤسسات الصحية في المحافظة كان مفيدا جدا وتم فيه تناول مايهم العملية الصحية في المحافظة وهي ليست بعيدة او مختلفة عن بقية المحافظات مبينا ان دائرة صحة النجف وان كانت من الدوائر الجيدة الا ان هذا لايعني عدم وجود معوقات فالدائرة تتعامل يوميا مع اعداد كبيرة جدا من المراجعين ولها علاقات مع كل بيت وان وجود نقص في بعض الادوية لا يعني ان الخدمة ليست بالمستوى المطلوب فهناك ثلاثة عشر الف نوع من الادوية والعلاجات التي تتعامل معها الوزارة ومع هذا فاننا نعمل كي نكون بمستوى المسؤولية في تلبية احتياجات المواطنين مشيرا الى ان هناك عيوبا في النظام الصحي نفسه تمنع من وصول الخدمة الصحية الاساسية الى المستفيد الاخير سواء كان ذلك في المراكز الصحية ام في المستشفيات وانه حرص على زيارة محافظة النجف الاشرف بنفسه لما لهذه المحافظة من خصوصية لديه مبينا ان وزارته تعمل في الوقت الحاضر على مسارين الاول تحسين وتطوير ماموجود ومايمكن معالجته والثاني تغير النظام الصحي وفصل القطاع العام عن الخاص موضحا ان وزارة الصحة ستحقق الكثير خلال فترة المائة يوم التي حددها دولة رئيس الوزارء الا ان مشاكل الصحة لن تنتهي في مائة يوم ولدينا مشاريع طويلة الامد واذا كانت هناك قضايا يمكن حلها كقضايا الادوية فان هناك قضايا لن يتم حلها بسرعة كقضية تغير النظام الصحي واوضح معالي الوزير ان بعض الخدمات الطبية الصباحية سيتم تفعيلها في الدوام المسائي ومنها الفحص باجهزة الرنين والمفراس وذلك للحد من حالة الزحام وتقليل فترة الانتظار وفيما يتعلق بعودة الكفاءات الطبية العراقية اكد ان البلاد بحاجة الى ابناءهاوهناك توجها كبيرا لاستقطاب الاطباء من خارج البلاد وضمان حقوقهم وانه التقى لهذاالغرض بالعديد منهم كما تم قتح موقع خاص لتلقي طلبات عودتهم ومن جانبه اوضح الدكتور رضوان كامل الكندي مدير عام صحة النجف الاشرف ان موضوع شحة الادوية وخاصة الادوية السرطانية اخذ حيزا كبيرا من لقاء معالي الوزير بالكوادر الطبية في المحافظة وانه لمس اهتماما كبيرا وتوجها لتوفير جميع الادوية للمؤسسات الصحية وان العام الحالي سوف يكون مختلفا عما سبقه وقد تم منحنا صلاحيات اضافية لشراء الادوية ، هذا وقام معالي وزير الصحة خلال زيارته الى محافظة النجف الاشرف بالاطلاع على سير العمل في مركز الامام الحسن ع في حي العدالة والذي يعمل بنظام طب الاسرة كما قام بافتتاح المفراس الحلزوني لشرايين القلب في مركز النجف لامراض وجراحة القلب في مدينة الصدر الطبية مختتما زيارته بالاطلاع على مراحل العمل في المستشفى الالماني سعة 400 سرير والاجتماع بالكادر الهندسي في موقع العمل هذا ورافق معالي وزير الصحة خلال زيارته عدد من السادة المدراء العاملين في ديوان الوزارة .

سالم الحميداوي-شعبة الإعلام

الإضافة يوم 6-4-2011

التصنيفات : أخبار الدائرة
الكلمات المفتاحيه :