الصحة والتربية وخطة عمل مشتركة للصحة المدرسية

2012-03-18
16
الصحة والتربية وخطة عمل مشتركة للصحة المدرسية

 

 

عقد في ديوان المديرية العامة للتربية في محافظة النجف صباح  يوم أمس السبت اجتماع مشترك بين  المديرية العامة للتربية وبين دائرة صحة النجف الاشرف، وضم الاجتماع من جانب المديرية العامة للتربية الأستاذ إسماعيل خليل الماضي المدير العام للتربية  وأعضاء هيأة الرأي ومدراء الإشراف التربوي ،فيما ضم من جانب دائرة الصحة الدكتور رضوان كامل الكندي مدير عام دائرة الصحة والدكتور ناجح كريم القزاز مدير قسم الصحة العامة والرعاية الصحية الأولية،وكرس الاجتماع لمناقشة  المشاكل والمعوقات والمقترحات التي من شانها النهوض بالواقع الصحي والبيئي لمدارس المحافظة،مدير عام دائرة الصحة أبدى امتنانه لدعوة مدير عام التربية لعقد مثل هذا الاجتماع  بغية الوصول إلى رؤى مشتركة  وتنسيق اكبر ، مبينا إن الصحة تولي الطلبة من رياض الأطفال وحتى المرحلة الجامعية اهتماما كبيرا ذلك لما يمثلونه من ثقل في المجتمع نسبة إلى عدد السكان ولأنهم أيضا وسيلة ممتازة في إيصال المفاهيم الصحية الصحيحة إلى العائلة  ولتنظيم هذا العمل فان لدينا في الصحة(والكلام لمدير عام الصحة) شعبة مختصة هي شعبة الصحة المدرسية ولهذه الشعبة عمل كبير ولديها الكثير من الملاحظات والتوصيات على الواقع الصحي والبيئي  لمدارسنا ، وأكد مدير عام الصحة إن هذه الملاحظات  تتكرر وبصورة مستمرة على قضايا تخص خزانات الماء في المدارس والمرافق الصحية وعدم وجود المياه فيها  والحوانيت المدرسية ، لهذا نجد إن التعاون والتنسيق مطلوب ونأمل أن يكون هذا اللقاء دوريا وبداية جيدة لعمل مشترك لما فيه مصلحة أبناءنا الطلبة خاصة  وان هذه اللقاءات  تذلل الكثير من المشاكل ، ومن جانبه أشار الدكتور ناجح القزاز مدير قسم الصحة العامة والرعاية الصحية الأولية إلى قيام دائرة الصحة بتدريب منسقين صحيين داخل المدارس وجعلهم حلقة وصل بين الصحة والتربية  وقيام دائرة الصحة ومن خلال الصحة العينية بتوزيع أكثر من 1000 نظارة طبية  مجانية للطلبة من ضعاف البصر مع توزيع المعينات السمعية  بالإضافة إلى العناية المنظمة للأسنان  مبينا إن كل مركز صحي  يقوم بتغطية نحو 60 مدرسة مشددا على عدم التساهل في إعطاء الإجازات الإجبارية للطلبة المصابين بالإمراض الانتقالية ،أما الأستاذ إسماعيل خليل الماضي مدير عام التربية  وبعد أن قدم شكره  للدكتور رضوان الكندي على استجابته السريعة  لعقد هذا الاجتماع  فقد أوضح إن هناك زيادة كبيرة في أعداد الطلبة  تصل إلى نحو 20  ألف طالب سنويا بسبب النمو السكاني  وان المدارس غير قادرة على استيعاب هذه الزيادة  مما يضغط على  الخدمات داخل المدرسة مستعرضا بعض القضايا ذات العلاقة بعمل الصحة ومنها  الإجازات المرضية للطلبة التي  أضحت ظاهرة سلبية  وخاصة أثناء الامتحانات  لهذا تقرر القيام بحملة لتوعية الطلبة  وإعلامهم أن إجراءات  مشددة ستتخذ هذا العام للحد من هذه الظاهرة وستقوم دائرة الصحة بتسمية كوادر صحية داخل المراكز الامتحانية  لفرز الطلبة المتمارضين عن سواهم ، كما تم تناول موضوع الإجازات المرضية  لموظفي التربية  وتركزها في أيام محددة  كأن تكون في أيام المراقبة الامتحانية ،ومن القضايا الأخرى التي أشار إليها مدير عام التربية في حديثه إمكانية قيام دائرة الصحة بافتتاح مفرزة طبية داخل المديرية العامة للتربية  وتزويد الصيدليات المدرسية  ببعض المستلزمات وخاصة القطن والشاش ومواد التعقيم،وفي ختام الاجتماع تقرر أن يكون الاجتماع القادم بعد شهر من الآن وفي ديوان دائرة الصحة . 

 

سالم الحميداوي – شعبة الاعلام

التصنيفات : أخبار الدائرة