صحة النجف الاشرف قدمنا عملا كبيرا ومتناسقا خلال أيام عاشوراء

2017-10-03
35
صحة النجف الاشرف  قدمنا عملا كبيرا ومتناسقا خلال أيام عاشوراء

       اكدت دائرة صحة النجف الاشرف نجاح خطة الطوارئ الصحية التي أعدتها بمناسبة أيام عاشوراء ابي عبد الله الحسين ( ع ) بعدم تسجيل اية امراض انتقالية مع تقديم الخدمات الطبية الى عشرات الالاف من المراجعين للمفارز الطبية وسحب المئات من قناني الدم ، وقال مدير عام دائرة الصحة الدكتور علي عبد الزهرة شبر ان المفارز التي شاركت في تنفيذ خطة الطوارئ الصحية استقبلت وعلى مدى الأيام الثلاثة الأخيرة من العشرة الأولى من شهر محرم اكثر من 50 الف مراجع لتلقي الخدمات الطبية مبينا ان هذه المفارز توزعت في مدينة النجف القديمة قريبا من الصحن العلوي الشريف حيث تركزت حركة المواكب والزائرين وفي ساحة ثورة العشرين وفي مدينة الكوفة المقدسة قرب مسجد الكوفة المعظم وقرب مرقد الصحابي ميثم التمار (ع) وفي بقية مراكز الاقضية والنواحي كما تم نشر اكثر من 50 سيارة اسعاف في الساحات والتقاطعات الرئيسة في المحافظة مؤكدا ان العمل انجز بانسيابية وكبيرة وتنسيق تام مع غرفة عمليات المحافظة مضيفا ان العاملين في المفارز الطبية وسيارات الاسعاف باتوا يمتلكون خبرة كبيرة وتجربة غنية في الزيارات الكبرى مثمنا الدعم الذي حضيت به المفارز الطبية السيدة وزيرة الصحة وتوجيهها بتوفير كل مستلزمات عملها وعلى مدى ايام الزيارة ، من جانبه قال مدير قسم العمليات الطبية الدكتور علاء الكعبي ان روح الايثار والتعاون تبرز بأبهى صورها في مثل هذه المناسبات وقد وجدنا منتسبينا يتسابقون للعمل قي المفارز الطبية بل ويواصلون العمل على مدار الساعة موضحا ان كل المؤسسات الصحية من مستشفيات وقطاعات كانت لها مفارزها الخاصة بها وهو ما اسهم في تقديم خدمة متميزة وموزعة على كافة الرقعة الجغرافية للمحافظة، الى ذلك اوضح مدير الاسعاف الفوري ان مجموع الحالات التي تم نقلها بسيارات الاسعاف التابعة للدائرة بلغ 1341 حالة وان عدد حالات المتطبرين الذين تم علاجهم موقعيا من قبل سيارات الاسعاف بلغ 1580 حالة مشيرا الى قيام سيارات الاسعاف بالتعامل مع 17 حادث مروري خلال الزيارة ووفاة شخص واحد جاء هذه الحوادث . وفيما يتعلق بحملات التبرع بالدم اوضح مدير المصرف السيد محمد الحكيم ان المصرف باشر بتنفيذ حملات التبرع داخل وخارج المصرف اعتبارا من السابع من شهر محرم ولغاية اليوم العاشر منه في كل من مدينتي النجف والكوفة وتم سحب اكثر من 600 قنينة دم مختلفة الانواع لتأمين رصيد دائم من الدم الامن والمفحوص وتلبية حاجة المؤسسات الصحية ولاسيما مرضى الاورام والثلاسيميا . وفيما يتعلق بالجانب الوقائي اوضح مدير الرقابة الصحية السيد محمد عبد الجبار ان فريقا وزاريا اشرف على زيارة المحلات في مدينتي النجف والكوفة ومتابعة معامل المياه الصحية والثلج والمثلجات وتم زيارة المواكب الحسينية للوقوف على ماتقدمه من طعام وشراب إلى الزائرين وعلى مدى الايام الثلاثة الاخيرة .

التصنيفات : أخبار الدائرة