الرئيسية | نشاطات | عمليات نادرة | رفع 32كغم من بطن امرأة بعملية فائقة الدقة والخطورة

رفع 32كغم من بطن امرأة بعملية فائقة الدقة والخطورة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
رفع 32كغم من بطن امرأة بعملية فائقة الدقة والخطورة

نجح فريق طبي عراقي في مدينة الصدر الطبية في النجف الاشرف في اجراء واحدة من العمليات الجراحية المعقدة وفائقة الدقة لرفع ورم بلغ وزنه اكثر من 32 كغم من بطن مريضة في العقد الخامس من عمرها وتم خلال العملية اعطاء المريضة 36 قنينة دم لتعويض الدم المفقود ، وأكد الدكتور وسيم الكاتب الطبيب الجراح الأختصاصي في كلية الطب بجامعة الكوفة والمنسب الى مدينة الصدر الطبية ان ارادة الله تعالى وتوفيقه هيأت أسبابا كان من الصعوبة جمعها لأنقاذ حياة هذه المريضة التي وصلت الى حالة اليأس جراء طول مدة المرض وكثرة مراجعاتها ،مبينا انها من عائلة فقيرة من مدينة السماوة وان الورم ظهر لديها قبل احد عشر عاما وانها بدأت بالمراجعات قبل أربعة أعوام وحينها كان وزن الورم لايتجاوز 4 كيلو غرام وفي حينها تم ابلاغها ان رفع الورم قد يؤدي الى وفاتها مما جعلها تحجم عن ذلك وبمرور الوقت ازداد حجم الورم ووزنه ليصل قطره الى 40 سم ووزنه الى أكثر من 32 كغم مما تسبب بمضاعفات وآلام كبيرة لها حيث اخذ يضغط على الكليتين والرئتين والحجاب الحاجز ،واضح الدكتور الكاتب ان المريضة راجعته وهي تشكو من فشل كلوي حاد جراء ضغط الورم على الحالبين وازاء ذلك كان لابد من اجراء العملية اخذين بنظر الاعتبار كل الصعوبات التي قد تصادفنا ذلك لأننا ان لم نجر العملية فأنها سوف تموت بالعجز الكلوي ومضاعفاته وبينما كان فريق طبي مختص بالجراحة البولية مؤلف من الدكتور حيدر ألعارضي ومثنى العذاري يقوم بمعالجة انسداد الحالبين لتجاوز الفشل الكلوي ونجاحه بفتح احدهما كان فريق اخر متخصص بالاشعة مكون من الدكتور محمد عبد الامير والدكتور حيدر قاسم يجري الفحوصات لمعرفة نوع الورم ولأنه كان يحوي دما كثيرا كانت الخشية كبيرة من حدوث نزف شديد وكانت مخاطرة كبيرة تم في نهايتها اخذ (خزعة ) من الورم وارسالها للمختبر واتضح فيما بعد انه ليس خبيثا الا ان احتواء الورم على كميات كبيرة جدا من الدم وتغذيته بأثنين من الشرايين الرئيسة التي تغذي منطقة البطن مما يعني ان المريضة ستتعرض الى نزف شديد جدا أثناء رفع الورم وهنا-كما يوضح الدكتور الكاتب- قدم الدكتور خالد عنبر مدير مركز النجف لجراحة القلب والتداخل القسطاري خدمة كبيرة تمثلت بسد الشرايين التي تغذي الورم ما جعل الفريق الطبي يعمل بوضع افضل كثيرا ومع ذلك تطلب الامر صرف نحو 7 قناني دم لحين اغلاق جميع الاوردة الدموية ، وبعد كل هذه التحضيرات التي تم تنفيذها خلال ثلاثة عشر يوما من الرقود وصلنا الى اجراء العملية وكان علينا ان نجد المخدر الذي يوافق على تخدير ها وهذا ماتم بجهود الدكتور حيدر الموسوي الذي يعود له فضل كبير بموافقته على ذلك وقد واجهته صعوبة ان المريضة لاتستطيع النوم بل تنام جالسة فالورم (ينزل )على صدرها ويسبب لها الاختناق فما كان منه الاان قام بتخديرها وهي جالسة وهذه حالة نادرة اخرى بعد ذلك تم اجراء العملية بالتعاون مع الدكتور طارق الشمري اختصاص جراحة الاوعية الدموية وتم رفع الورم بصورة كاملة والان وبعد اسبوع من العملية فأن المريضة في تحسن مستمر ، الدكتور الكاتب اشاد ايضا بما قدمه الدكتور ابراهيم حاتم الحكيم مدير قسم العمليات الطبية المتخصصة من خلال تهيئة مايلزم من الدم ومشتقاته (الاقراص والصفائح الدموية )مشيرا الى ان مجموع قناني الدم التي اعطيت للمريضة اثناء العملية التي استمرت ثلاث ساعات ونصف بلغ 36 قنينة ، ولزيادة تخثر الدم وتقليل النزف تم اعطاء المريضة مواد مانعة للسيولة (factor 7) وهي باهظة الثمن ويصل سعرالفيال الواحد الى1100 دولار وقد تم اعطاءها اكثر من فيال ومجانا .
وفي لقاء مع المريضة التي لازالت ترقد في مدينة الصدر الطبية في النجف اكدت ان صحتها بدأت بالتحسن وانها تستطيع الان ان تتحرك وتتنفس وتقضي حاجاتها بسهولة وان لا تملك الا الدعاء للكادر الطبي والصحي على مابذله من جهد كبير متمنية للجميع الموفقية .


اعلام صحة النجف

شارك على: Post on Facebook Facebook Twitter Twitter

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية
جولات المدير العام
كلمة السيد المدير العام
مواقع مفيدة
برنامج الزائر الصحي